الأحد، ٢٦ أغسطس ٢٠٠٧

....بعدنا قوي

إخواني يعلم الله كم أنا حزين علي هذه الأمة
التي دأبت في الضياع شيئًا فشيئًا وخطوة تتلوها خطوة
منذ أن بدأنا في الإنحراف عن نهج النبي والصحابة
ونحن نقطع الوتر الذي بيننا وبين عصر النبوة والوحي
شيئًا فشيًا ..لإن مثل عهدنا وزمننا ومثل عهد النبي والصحابة
كمثل خيطين في أول زمانهما كانوا متطابقين لدرجة لا نستطيع التفريق بينهما
وبمرور الزمن وزخرف الدنيا الذي أخذ يشغل الكثير والكثير عن االتقرب
إلي الله -عز وجل- تفرق الخيطين شيئًا فشيئًا والمسافة بينهما كانت قريبة
وتزداد المسافة بعدًا بين هذين الخطين شيئًا فشيئًا حتي بعدت المسافة بينهما أميالاً وأميلاً
بدلاً من سنتيمترات قليلة نعم نحن كذلك أصبحت هناك مسافة شاسعة بيننا وبين الإيمان الحقيقي
الذي كان في عهد الصحابة الأطهار
..بعد المشرقين والمغربين..
ولنا أن نلتمس في ذلك التربية
إن التربية شئ مهم جدًا لن تقوم حاضرة
إلا بتربية الأطفال ليكونوا رجالاً أقوياء يتحملون
وتقوم الحضارة علي أظهرهم وأكتافهم
...نعم
إننا لن نستطيع أن ننكر تربية الصحابة أبنائهم حتي كانوا
رجالاً حملوا الدين كأبآئهم إلي العالم أجمع
ربوهم علي إسلام صحيح وأن لايخشوا في الله لومة لائم
ولنا أن نستدل بذلك علي موقف عبدالله بن الزبير حينما كان صبيًا
يلعب مع أصحابة في إحدي طرقات المدينة المنورة ومر عليهم عمر بن الخطاب
وكان عمر بن الخطاب له هيبة لدرجة أن الأولاد كانوا يفرون منه حينما
يرونه فحينما مر علي الأولاد الذين يلعبون مع عبدالله بن الزبير
فروا كعادتهم من الطريق الذي مر فيه ابن الخطاب
إلا عبدالله بن الزبير ظل صامتًا واقفًا لا يخشى أحد
فيسأله ابن الخطاب عن السبب في عدم فراره كأخلائه
فيجيب ابن الزبير قائلاً كلمة خلدها التاريخ نطق بها لسانه
وهو طفل ابن الحادية عشر من عمره
"لم يكن الطريق ضيقًا فأوسع لك ولم ارتكب جُرمًا فأخاف منك"
هكذا بكل شجاعة وفي قوة كالليث
وهناك موقف آخر ينم عن تربية إسلامية صحيحة
"عندما تولى عمر بن عبد العزيز مقاليد الخلافة حيث يعتبر خامس الخلفاء الراشدين
,أقبلت إليه وفود المهنئين من مختلف أنحاء الدول الإسلامية
،وكان من بين تلك الوفود وفد يتقدمه صبي صغير ،
فتعجب عمر عندما رآه وقال: أليس هناك من هو أكبر منك سنا ليتقدم الوفد ؟!
فرد عليه الصبي قائلا: لو كان الأمر بالسن يا مولاي ،
لكان هناك من هو أحق منك بالخلافة، ولكن المرء بأصغريه: قلبه ولسانه،

فأعجب عمر بشجاعته وذكائه ،ورجاحة رأيه ،وسمح له بالتحدث نيابة عن وفده" .
هذه هي تربية الليوث وليست تربية الخراف والجرذان والقرود
نعم .. هذه هي آثار البعد عن مصحف ربنا
أبناؤنا يتعلمون الخوف والجزع من الإعتقال حينما يريدون أن يقولوا كلمة مدوية
تخرج من قلوبهم تصك عليها أفواههم حتي لا يخرجوها
هناك موقف حدث لي حينما كنت مسافرًا إلي إحدي القرى القريبة من بلدي
كنت راكبًا سيارة نقل في الصندوق الخلفي فوجدت رجلاً في الأربعين من عمره
يظهر عليه علامات البؤس يركب معي فأحببت أن أفتح معه حوار
وفعلاً بدأت أكمله ويكلمني وبينما نحن في لحظة صمت وجدت سيارة بوكس تسير خلفنا فقلت
مكلمًا نفسي بصوتٍ عالٍ حتي يسمعني أو لعلي أردت أن أسمعه
"رجال الشرطة حسبي الله ونعم الوكيل فيهم لما يفعلونه"
فنظرت للرجل بجانبي فوجدت نظراته التائه وكأنه ارتعد حينما قلت ذلك
فنظرت إليه باسمًا وقلت مداعبًا
"وانت ما رأيك"
فلم يجيبني حتي انعطفت سيارة المرور
فأعدت عليه الكلمة
:فقال لي بصوت أجهدت نفسي في سماعه
"دول ناس ربنا يكيفينا شرهم"
وصمت ولم يتكلم حتي نزل من السيارة
ضايقني كثيرًا ذلك رجلٌ قد يكون في سن والدي ويخشى أن يقول كلمة الحق
وقارنت بينه وبين الصبي الذي قال كلمة أمام الخليفة عمر بن عبدالعزيز
وفعلاً وجدت الفرق هنا
أظهرت حسراتي علي هذه الأمة التي يخشى رجالها الموت
:ويصدق النبي في قوله
«يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها. قالوا: أوَ من قلةٍ نحن يومئذٍ يا رسول الله؟قال: بل أنتم يومئذٍ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل، ولَيَنزعن الله الرهبة من قلوب عدوّكم وليقذفنّ في قلوبكم الوهن.قيل: وما الوهن يا رسول الله؟قال: "حب الدنيا وكراهية الموت» (رواه أبو داوود بإسناد صحيح).
ولكن هناك أمل وهناك خير في هذه الأمة كما أخبرنا الصادق المصدوق قائلاًَ
"الخير فيِّ وفي أمتي إلي يوم القيامة"
وأنا أري أن هذا الخير وهو جماعة الإخوان المسلمين
هذه الجماعة التي تربينا تربية الرسول للصحابة –نحسبها كذلك-وتجعلنا لا نخشي
في ذات الله لومة لائم
نعم أنا افتخر بإنضمامي لهذه الجماعة التي صاغت العقول والقلوب وصبغتها بصبغة الله
وبصبغة دينه
فجزا الله كل من قام بتربيتي وبتربية غير من إخواني
وجزا الله هذه الجماعة ومؤسسها عنا كل خير لما أراد أن يعيدنا لعصر النبي (صلي الله عليه وسلم)

هناك ٨ تعليقات:

خبيب يقول...

بوركت على التدوينة الرائعة
وعايز أقولك حاجة

أنا مش بافتخر اني منها ، انا اعتقد اني محسوب عليها وجاي عليها بخسارة

انما انا باحمد ربنا سبحانه وتعالى انه عرفني بيها ومحرمنيش "متعة" وثواب خدمة دينه من خلالها

يعني انا المستفيد بنسبة 100 %

ويا رب بجد نرجع نهتم بالتربية تاني

4xmisr يقول...

تم افتتاح مدونالت 4xmisr
تعلم التدوين على بلوجر
http://spot-weblog.blogspot.com/
احترف التعامل مع الانترنت
http://4xpert.blogspot.com/
امتلك الانترنت مع أجلوكو
http://egloco.blogspot.com/
اكسب من الانترنت بدون رأسمال
http://arabtraders.blogspot.com/
تصفح الانترنت أكثر أمنا وسرعة
http://4xfirefox.blogspot.com/
نرجو التواصل معنا بتوجيهاتكم وأرائكم
شكرا

sharkawoo يقول...

والله يا سيدي الفاضل انت جبت الخلاصة من البداية انت محتاج ناس متربية ...

عشان الأمة دي محتاجة ناس متربية جداً لا هم لها إلا إعلاء تلك الراية ...

جزيت خيراً أخي الحبيب

العسكري عتريس يقول...

الصبر كل الموضوع مسألة وقت

والله لينقلب الوضع على راسهم ويخرج الجنين من بطن امه يقول كلمة الحق


وبلادنا مش محتاجة دلو قتي غير حد يثقوا فيه يمشوا وراه

جمعاوى روش طحن يقول...

تجربة ايران

سواء اتفقنا أم إختلفنا

خير مثال

عمرو سلامة يقول...

الحقيقه انت جبت من الاخر يا معاذ .. عايزين رجاله تحرر الامه دى من ذلها واستعبادها ... عايزين رجاله فى الجماعه دى ... ناس متربيه ... عايزين رجاله تقف للظلم وتقوله لأ ... عايزين رجاله تحرر القدس ..... عايزين وعايزين ...
الحقيقه كلامك اثر وكلامك جميل اوى بس لو نعمل بيه ... ربنا يعزك يارب ويخليك لأمتك

غير معرف يقول...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

فـاطمـة يقول...

السلام عليكم ..

فعلا هو كما قلت ..

هذي الأمة تايهة وضائعة .. وذكرتني في موقف آخر للصحابي علي بن أبي طالب وهو رابع الخلفاء الراشدين حيث أنه كان صبيا في بداية الدعوة ولكنه نام في فراش النبي يفتديته بروحه .. !!

ومثل ما ذكرت أنت .. رجال ومشايخ هالزمن لا يجرؤون على هذا!!

الله يكون في العون ولا حول ولا قوة إلا به !